facebooktwittergoogleplusyoutuberss

العودة   عقار توب للتسويق العقاري > المنتديات العامة > ملتقى العقار والاستشـارات العامة

ملتقى العقار والاستشـارات العامة تبادل الخبرات بين اصحاب العقارات ( عرض تجارب - اخبار - توصيات وغيره )

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 24 - 5 - 2015, 15:42   #1
أخبار عقارية وظائف منوعة

رقم العضوية : 32
تاريخ الإنضمام : 15 - 1 - 2010
الإقامة :
المشاركات : 408
نقاطي: 2050
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
الأخبار غير متواجد حالياً

افتراضي من يد نشيط الى أنشط

في بعض الأحيان تأتيك ردود او تعليقات من القراء تجد فيها عمقا وفهما وتؤكد بأن هناك أناسا حتى وإن كانوا غير متخصصين في الاقتصاد الا ان آراءهم تكون قريبة من الواقع وفيها الكثير من الصحة.
تعليقا على مقال الأسبوع الماضي (السوق العقاري بحاجة الى وقت) جاء من ضمن تعليقات الإخوة القراء في الجريدة تعليق أحدهم والذي أشار لنفسه باسم الواقع حيث قال، انهيار سوق الأسهم وعدم الثقة فيه اديا الى ارتفاع سوق العقار وهو أفضل سوق من ناحية الربحية وحفظ رأس المال ولن يكون هناك نزول للعقار، ومن وجهة نظر شخصية راح ينزل 20 الى 30 % وراح يبيع التاجر الصغير للكبير يعني من يد نشيط الى يد أنشط.
أكثر ما شدني في تعليقه الفقرة الأخيرة ومن هنا جاء عنوان المقال، طبعا هو يرى ان السوق لن ينهار كون السوق العقاري هو الأكثر أمنا وجاذبية للاستثمار والحفاظ على رأس المال، لذا فهناك من يشتري العقار ان وجد وحتى بين المستثمرين او المضاربين او التجار وهي من يد تاجر صغير الى تاجر أكبر.
من واقع الحال فان قنوات الاستثمار محدودة في ظل المعوقات والصعوبات التي تواجه المستثمرين بشكل عام فمثلا قطاع الصناعة ليس جاذباً بسبب قلة الأرباح والتي قد تتراوح بين 5 الى 15 بالمئة في احسن الأحوال والمستثمر يحتاج الى سنوات لعودة رأس المال بالإضافة الى ضعف الاهتمام بالاستثمار الصناعي، وقطاع التجزئة متعب ويحتاج الى إدارة وعمالة ومحتكر من قبل العمالة الأجنبية، سوق الأسهم مخيف والناس لديهم ردة فعل سلبية وجرح غائر بسبب نكبة الأسهم عام 2006 م لذا ليس هناك أي ثقة في هذا السوق.
الخيار الأمثل والاسهل والاقل جهدا وتكلفة امام كل من يرغب في الحفاظ على ماله هو شراء – الأراضي – التي توصف بأنها لا تأكل ولا تشرب وهي في ارتفاع طال الزمن او قَصُر.
معظم أموال وارباح تجار الغذاء والزراعة والدواء والصناعيين والشركات والمؤسسات والبنوك هي في العقار بين أراض ومجمعات تجارية وسكنية وهذا لا يخفى على أحد كونها الاستثمار الأكثر أمانا، أضف لذلك ان هذه الأراضي والعقارات يتم تجميدها وحسابها كأصول ثابتة وهي في تنامة.
وسيبقى السوق العقاري هو الملاذ الآمن لمن لديه فائض في السيولة وهذا ما حدث منذ عام 2006 م وهذه حقيقة ثابتة.
حتى وإن تم تطبيق قرار رسوم لأراض داخل النطاق العمراني وانخفضت الأسعار فستبقى هي الخيار الأمثل لهؤلاء وهم كُثر. وسيكون الخاسر من اشتراها بأعلى سعر وهم قلة، أما صغار المستثمرين والمحتاجين للسيولة فقد يبادرون في بيعها مرة أخرى بخسارة ومعظم من سيشتريها كبار المستثمرين.
ويبقى بين هؤلاء المواطن المحتاج للسكن.



رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

العبارات الدليلة
أنشط, الى, من, نشيط, يد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن : 18:45.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1 جميع الحقوق محفوظة aqartop 2017