ضم أراضي المنح لـ «الإسكان» يبرد أسعار العقار

#1
ضم أراضي المنح لـ «الإسكان» يبرد أسعار العقار

عبد الرحمن المصباحي (جدة)
توقع عقاريون أن يؤدي تنفيذ الأوامر الملكية بتحويل تخطيط الأراضي السكنية وشؤونها إلى وزارة الإسكان بدلا من وزارة الشؤون البلدية والقروية إلى تخفيض أسعار العقار خلال الفترة المقبلة.
وأوضح العقاري حبيب البكري أن هذا الأمر ساهم وسيساهم بشكل كبير في انخفاض أسعار العقار للناس سواء الأراضي أو السكن. فوزارة الإسكان أنشئت لهذا السبب ولم تكن تمتلك سابقا أية صلاحيات تذكر.
وأوضح البكري أن خبراء السوق العقاري كشفوا عن مميزات توحيد العملية في جهة واحدة «الإسكان» ولكن لن يكتمل ابتهاج الناس بهذه الخطوة إلا عند التعامل معها بطريقة شفافة وبدراسة وتخطيط مكتملين حتى لا يتكرر مشهد بطء تسليم الوحدات السكنية للمواطنين.
وقال إنه لا عذر اليوم أمام وزارة الإسكان في عدم البدء بخطواتها. فخادم الحرمين الشريفين سهل لها جميع المعوقات من أراض، وميزانيات، والعبء يقع على عاتقها، مضيفا أن الانتهاء من مشروع وزارة الإسكان يستغرق فترة طويلة ولكن كما هو معروف إن (مشوار الألف ميل يبدأ من خطوة)، وستظهر آثار هذا القرار خلال السنوات المقبلة.
لكن رجل الأعمال والخبير في مجال المقاولات والعقار نبيل المقري كانت له وجهة نظر أخرى، إذ يرى أن العقار سيشهد الفترة المقبلة ارتفاعا قد يستمر لفترات تصل إلى عشر سنوات، ثم يعاود الانخفاض لعدة أسباب منها توقف نسبة كبيرة من العمال عن العمل، ما يساهم في ارتفاع قيمة مواد البناء، إضافة إلى ارتفاع قيمة الأيدي العاملة، ما يضطر لتوقف المشاريع أو غلائها والذي سيدفعها المستهلك، مع الأخذ بالأسباب أن المشاريع السكنية ستأخذ وقتا طويلا للانتهاء منها.
وبين المقري أن دمج الأراضي في وزارة الإسكان إيجابي وسيساهم في خفض تكلفة عقار الأراضي والسكن لتفرغ وزارة الإسكان لهذا الشأن، ولعدم تفرغ وزارة الشؤون البلدية والقروية سابقا له ولكنه قد يتضارب لقلة وجود الأيدي العاملة.

المصدر :عكاظ​
 
أعلى